لعبة كريمنال كاس Criminal Case
11 نوفمبر، 2017
ادوبي اكس دي
ماذا يفعل برنامج ادوبى اكس دى ؟
11 نوفمبر، 2017
عرض الكل
تاريخ الموبيل

ساهمت المخترعات الحديثة في تيسير وتسهيل حياة الإنسان وسنتحدث اليوم عن واحد من أهم اختراعات البشرية وأكثرهم استخداما في عالم تكنولوجيا المعلومات وهو الهاتف النقال أو الهاتف الخلوي أو الهاتف المحمول (الموبايل)، فقد يُعتبر الهاتف المحمول طفرة في مجال التقنية وتكنولوجيا المعلومات، وفي هذا المقال سنتناول لمحة عن تاريخ صنع الهاتف المحمول وعن مخترعه، وعيوبه ومميزاته وكيف نسحن استخدامه ونتجنب أضراره على الصحة.

ما هو الهاتف المحمول ومن مخترعه ومتى تم اختراعه؟

الهاتف المحمول عبارة عن أداة اتصال لاسلكية تعمل بواسطة شبكة من الأبراج الموزعة على مساحة واسعة محددة وتترابط هذه الأبراج والشبكات معًا عن طريق الأقمار الصناعية، وكان هذا الاختراع تطور للهاتف الأرضي ولكن بمميزات أكثر ليتيح راحة أكثر للمستخدم بدون التقيد بمكان الهاتف، وقد تطور الهاتف النقال فلم يعد فقط مجرد أداة للمكالمات الصوتية بل أصبح أشبه بالحاسوب المحمول فأصبح بإمكان مستخدمه القيام بعدة مهمات عن طريقة مثل تحديد المواعيد وتصفح شبكات الإنترنت واستقبال البريد الصوتي وغيره.

بدأ العمل على فكرة تصنيع الهاتف المحمول عام 1947 عندما بدأت شركة لوسنت تكنولوجيز بإجراء بعض التجارب في معملها بنيو جيرسي لصنع أول هاتف محمول، ولكن أول من قام بصناعة أول هاتف محمول في التاريخ هو المخترع الأمريكي مارتن كوبر والذي كان يعمل كباحث في شركة موتورولا للاتصالات بشيكاغو والذي أجرى أول مكالمة هاتفية بواسطة الهاتف المحمول في 3 إبريل عام 1973.

فكرة ومبدأ عمل الهاتف المحمول (الموبايل).

يقوم الهاتف المحمول بتحويل صوتك إلى إشارات كهربائية ومن ثم تحويلها إلى موجات راديو ثم تتحول إلى صوت مرة أخرى للهاتف الذي يستقبل منك المكالمة، فالهاتف المحمول عبارة عن جهاز لا سلكي مجتمع مع جهاز استقبال لا سلكي فالمبدأ الأساسي في عمل الهاتف النقال يعمل على دائرة استقبال وارسال من خلال إشارات ذبذبية يتم إرسالها عن طريق محطات إرسال أرضية أو أقمار صناعية وهي قوية جدا تصل إلى 20 ميجا هرتز في الثانية الواحدة، أما عن طريقة الاتصال فتكمن التقنية في دائرة متكاملة موجودة بالهاتف المزود ببطاقة تعرف (SIM) الموجود فيها وحدة تخزين دقيقة جداً وصغيرة الحجم ووحدة معالجة تخزن بها بيانات المستخدم.

تطور الهاتف المحمول وبعض أنواعه.

أصبح الهاتف المحمول اليوم أقرب إلى أجهزة الكمبيوتر ولكن بحجم كف اليد فقد أًبح يحتوي على برامج تصفح الإنترنت وجداول لتحديد المواعيد وكاميرا لالتقاط الصور وغيرها ولمعرفة كيف أًبح الهاتف المحمول بهذه التقنيات سنرجع بعض السنوات للوراء:

  • عام 1983: هاتف (Motorola DynaTAC 8000X) كانت شركة موتورولا صاحبة أول هاتف جوال وابتكرته عام 1973 ولكن انتظرت 10 أعوام قبل طرحه في الأسواق، وكان هذا الهاتف يزن حوالي كيلو جرام ويصل طوله 40 سم وثمنه 3995 جنيه إسترليني.
  • عام 1989: هاتف (Motorola MicroTAC 9800X) بدأت الهواتف المحمولة تأخذ الشكل الذي نعرفه الآن بهاتف صغير الحجم يمكن حمله في الجيب.
  • عام 1992: هاتف (Motorola International 3200) كان أول هاتف رقمي في العالم
  • عام 1993: هاتف (BellSouth/IBM Simon Personal Communicator) كان أول جهاز هاتف محمول يجمع بين فكرة المكالمات التليفونية والخدمات الأخرى مثل تحديد المواعيد وتسجيل الأسماء.
  • توالت السنوات وتطورات الهاتف المحمول من تغيير شكله إلى زيادة إمكانياته وتقنياته التي أصبحت تقنيات بلا حدود حتى وصلنا إلى الهواتف التي تعمل بخاصية اللمس ودخول شركات كثيرة في هذا المجال مثل سامسونج ونوكيا وهاوواي وشاومي وأيفون وأبل وغيرها من الهواتف التي أًبحث ثورة في عالم التقنيات بلا حدود فأًصبح الهاتف المحمول يستخدم للتواصل الاجتماعي من خلال الإنترنت ووسيلة لتوثيق اللحظات بكاميرات ذو تقنيات رائعة للهاتف المحمول ولألعاب وغيرها.

إحصائيات عن عدد مستخدمي الهاتف المحمول.

ارتفع عدد مستخدمي الهواتف المحمولة حول العالم بشكل كبير ومن المتوقع أن تزيد أكثر في المستقبل وقد ذكرت دراسة حديثة أجرتها شركة (بايدو) الصينية أنه بحلول عام حلول عام 2020، سيكون هناك 6.1 مليار مستخدمي للهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم، وقالت الدراسة إن 60٪ من المستخدمين ينظرون للهواتف الذكية كأداة اتصال فقط، وحوالي 23٪ ينظر إليها على أن الهواتف المحمولة من أساسيات الحياة، بينما 8% يستخدمونه كأداة للتواصل الاجتماعي.

كشف تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات عام 2014 توقعات بأن يبلغ عدد مستخدمي الهاتف النقال حوالي 7 مليار مستخدم حول العالم وأضاف التقرير إلى ملاحظة غريبة وهي أن الدول النامية تمثل 78% من مستخدمي الهاتف المحمول حول العالم، ومن المتوقع أن تزيد هذه الأرقام أكثر في المستقبل خصوصا مع التطورات التي تصنعها شركات الهواتف المحمولة والمميزات والرفاهيات التي تضيفها.

الأنظمة التي يعمل بها الهواتف المحمولة.

نظام تشغيل الهاتف المحمول (Mobile operating system) هو عبارة عن نظام يقوم بتشغيل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وهو عبارة عن برنامج يعمل كمنصة تعمل عن طريقها التطبيقات الموجودة في الهاتف المحمول، ومن الأنظمة الشائعة في تشغيل الهاتف المحمول:

الأندرويد (Android) وهو يدعم معظم الهواتف النقالة مثل سامسونج وشاومي ولنوفو وغيرها، ونظام الآي أوه إس (IOS) وهو خاص بشركة أبل ومنتجاتها وهو نظام لتشغيل الآيفون والآيباد، وأنظمة أخرى مثل أشا وبلاكبيري وويندوز فون وويندوز آر تي وغيرها من الأنظمة.

إيجابيات الهاتف المحمول.

  • الاتصال المتنقل: دون الحاجة إلى أن تظل دائما بجانب السلك وأيضا القيام بالمكالمات الدولية بسهولة.
  • خدمات الطوارئ: توفر هذه الهواتف المحمولة بعض الأرقام المحفوظة للخدمات الطارئة مثل الإسعاف والمطافئ والنجدة والتي تتيح لك الاتصال بها حتى في الأماكن التي لا تتوافر بها شبكة تغطية.
  • القضايا الجنائية: الهواتف المحمولة الحديثة تحتوي على جي بي إس (GPS) وهو نظام تتبع قد يفيد في حل القضايا الجنائية بمعرفة أي كان صاحب هذا الهاتف في وقت وقوع الجريمة.
  • العلاقات الأسرية والاجتماعية: أحيانًا لا يتوفر الوقت لأفراد العائلة بالتجمع في مكان واحد ويمكنه الحفاظ على هذه العلاقات العائلية عن طرق مكالمات هاتفية باستخدام الهاتف المحمول.
  • خدمات الإنترنت: يمكن الوصول لأي معلومات بسرعة دون الحاجة إلى الكمبيوتر إذا توفر معك خدمات الإنترنت على هاتفك المحمول.

سلبيات الهاتف المحمول.

على الرغم من المميزات الكثيرة التي يوفرها الهاتف المحمول والطفرة الذي أحدثها في مجال الاتصالات والتقنيات بلا حدود إلا أنه سلاح ذو حدين وله بعض السلبيات مثل:

  • حوادث السير: ارتفعت نسبة حوادث السير بشكل كبير مع ارتفاع عدد مستخدمي الهواتف المحمولة فعند استخدام السائق الهاتف المحمول أثناء القيادة فذلك يلهيه عن الطريق ويزيد من عدد الحوادث.
  • زيادة النفقات: يحتاج الهاتف النقال إلى ميزانية خاصة حسب المستخدم وطريقة استعماله فالبعض ينفق معظم راتبه الشهري على فاتورة الاتصالات وخدمات الإنترنت وإكسسوارات الموبايل.
  • فقدان مهارات التواصل الاجتماعي: فمع زيادة استخدام الهاتف المحمول وخدمات الإنترنت فقد عديد من مستخدمي الموبايل قدرتهم على عمل روابط اجتماعية مباشرة مع البشر فقد أصبحوا يجيدوا التعامل من وراء شاشة فقط.
  • نفاذ بطارية الهاتف المحمول: قد تقع في مشكلة عند فراغ بطارية هاتف المحمول من الشحن وتفاجئ بأنك منعزل لا تستطيع الاتصال بأي شخص ولابد من الوصول لكابل وشاحن لإعادة تشغيله.
  • مخاطر صحية: حديثا أثبتت الدراسات أن الأشعة التي تخرج من الهاتف قد تسبب تغير في وظيفة الخلايا وزيادة فرص الإصابة بالأمراض السرطانية وأورام الدماغ ويؤثر على نظام عمل البروتين في الجسم مما يغير من فاعلية ووظائف الجسم وأيضا لها أضرار على الأطفال والأجنة عند استخدام الأمهات الحوامل للموبايل بشكل كبير.

نصائح لتجنب المخاطر الصحية التي يسببها الهاتف المحمول.

  • التكلم عن طريق الميكروفون لإبعاد الهاتف قدر الإمكان عن الأذن.
  • إبعاد الجوال عن الأماكن الحساسة في الجسم.
  • تجنب استخدام الهاتف الجوال عند ضعف الشبكة لأن ذلك يدفع الهاتف للعمل بأقصى استطاعته للحصول على شبكة.
  • وضع السماعات (الهاند فري) عند التحدث فقط للحفاظ على الأذن.
  • غلق الهاتف عند النوم أو وضعه بعيدا عنك وليس بجوار الفراش.

في نهاية المقال نتمنى أن نكون قدمنا محتوى هادف أفادكم ونرجو النشر حتى تعم الفائدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *