ابل
دراسة شاملة لشركة ابل – الجزء الاول
15 نوفمبر، 2017
amazon com
دراسة شاملة لشركة أمازون – الجزء الاول
16 نوفمبر، 2017
عرض الكل
ابل

 بعد ما أنهينا الجزء الاول سوف نتناول بالجزء الثاني نقاط في غاية الأهمية والقوة ونبدأ من هنا:

منتجات شركة أبل (Apple Inc.).

من بداية تأسيس شركة أبل في القرن العشرين وهي تعمل على صناعة اسم ورؤية خاصة بها في مجال البرمجيات والتقنيات والتواصل، فحرصت الشركة على تصميم وتطوير العديد من أجهزة الحاسوب والأجهزة الرقمية والإليكترونية وأيضا تطوير البرامج والتطبيقات ومن أهم منتجات شركة أبل:

  • جهاز حاسوب ماكنتوش (Macintosh): جهاز حاسوب تم إنتاجه عام 1984 ويعد واحد من العناصر المميزة والفريدة في عالم أجهزة الحاسوب الشخصية، وكان من أهم مميزاته أنه متاح لأي شخص وليس مخصص لفئة معينة.
  • جهاز الآى بود (IPod): هو جهاز موسيقى رقمي تم انتاجه عام 2001 اهتم بالموسيقي وتخزينها في صيغة ام بي ثري (MP3)، وكان هذا الجهاز نقلة في تحول طبيعة وتخصص أبل من كونها مهتمة فقط بتصنيع أجهزة الحاسوب إلى دخولها لمجال صناعة الأجهزة الإليكترونية الأخرى.
  • جهاز الأيفون (ipad-IPhone): واحد من أهم الهواتف الذكية والتي تم إصداره من قبل أبل عام 2007، وقد حقق نجاح باهر وتم اعتباره من أهم إصدارات شركة أبل بعد النجاح الذي حققه الآي بود.
  • تليفزيون أبل (Apple TV): هو جهاز فيديو هدفه الجمع بين تشغيل محتوى موقع آي.تونز والمحتوي التليفزيوني بوضوح عالي، ويمكن توصيل الجهاز بالتليفزيون الخاص بالمستخدم وتوليفه من خلال الوايف اي مع مكتبة أي.تونز لجهاز كمبيوتر واحد، وفي 15 يناير عام 2008 تم إصدار تحديث للبرنامج والذي يسمج بتحميل الوسائط التي سيتم شراؤها مباشرة من تليفزيون أبل.

مليارات أبل وضخامة مخزونها النقدي.

من الجدير بالذكر الأموال الضخمة التي تملكها شركة أبل، فوفق تقرير حديث والذي يوضح وصول النقد الاحتياطي في خزينة شركة أبل إلى أكثر من 250 مليار دولار أمريكي، وذلك يعني أن أبل تمتلك حاليا ربع تريليون دولار كاحتياطي نقدى وهذا مبلغ ضخم جدا، ومن العجيب والجدير بالذكر أن شركة أبل أعلنت في شهر ديسمبر العام الماضي أن الاحتياطي النقدي لها بلغ حوالى 246 مليار دولار مما يعني أن الشركة استطاعت إضافة 4 مليار دولار أمريكي إلى خزينتها في خلال ثلاثة أشهر من العام الجديد، هذا الاحتياطي الكبير قد يمكن شركة أبل من شراء الشركات الأخرى بكل سهولة مع فائض احتياطي كبير وبالفعل شركة أبل تنظر في إمكانية استحواذها على شركة تيسلا (Tesla) أو شركة نيت فليكس (Netflix)، ولن نتعجب إن وجدناها استحوذت على الشركتين.

بعض الانتقادات التي تم توجيهها لشركة أبل.

من المعروف أن الكيانات الناجحة تكون هي الأكثر عرضة للمتابعة والترصد والانتقادات عند أقل خطأ وذلك لأن الجميع ينتظر منها الأفضل، وتعد شركة أبل واحدة من أفضل وأشهر المؤسسات والشركات على مستوى العالم وبرغم النجاحات الكثيرة التي حققتها إلا أنها لم تنجو من بعض الانتقادات مثل:

  • عام 2010 عندما قامت الشركة بإصدار هاتف آيفون 4 لاحظ البعض مشكلة في الجهاز وهي تكمن في “اختفاء الشبكة عندما يلامس المستخدم سماعة الهاتف أسفل الجهاز” وكان رد الشركة أن هذه المشكلة بسيطة والحل سهل ويكمن في إمساك الهاتف بطريقة صحيحة.
  • أيضا تعرضت الشركة للنقد من قبل المستخدمين والمطورين حول أيقاف الشركة لتطبيق صوت جوجل “Google Voice” من متجر الآى فون.
  • المماطلة والوقت الطويل الذي تأخذه شركة أبل للموافقة أو عدم الموافقة على برمجيات من أطراف ثالثة للآيفون سببت الانزعاج للكثير من المستخدمين.
  • أيضا مخاوف المستخدمين التي تتعلق برفض أبل للتطبيقات الأخرى، وعملية الموافقة على أي تطبيقات جديدة لمتجر الآيفون عموما.

ويجب على الشركة وضع هذه الانتقادات والمخاوف في حسبانها حتى لا تخسر عدد من مستخدميها فعلى الرغم من شهرة وقيمة الشركة العظيمة في عالم التقنيات والتكنولوجيا إلا أنها لابد أن تحافظ على ذلك النجاح.

نتمنى أن نكون قدمنا محتوى هادف ومفيد ونرجو نشر المقالة حتى تعم الفائدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *