الدليل الشامل لإعلانات سناب شات
12 يناير، 2018
متجر تطبيقات جوجل بلاي Google Play
22 يناير، 2018
عرض الكل

متجر تطبيقات ابل App store

يستخدم ملايين الأفراد حول العالم الهواتف الذكية والتالبلت، والتي تقوم على الاتصال بالانترنت لتشغيل أغلب التطبيقات والبرامج المحمله على الهواتف، ولكن من أين يأتون بهذه البرامج المحمله على هواتفهم؟

يحصل الأفراد على التطبيفات المتميزة من خلال متجر التطبيقات المحمل على هواتفهم من خلال جوجل.

وسوف نوضح في هذا المقال المجالات التي تتضمن التطبيقات وكيفية وصول التطبيقات للمتجر، وكيفية الحصول على هذه التطبيقات سواء كانت مجانيه أو مدفوعة، والفئات العمرية المستفيدة من كل هذه التطبيقات، كل هذا وأكثر سنتعرف عليه في هذا المقال فتابعونا…..

المجالات التي تتضمنها التطبيقات

ويحتوي المتجر على العديد من أنواع التطبيقات فيشمل الآتي:

-كتب.

– الأعمال.

– تعليم.

– تسلية.

– مأكولات ووصفات ومشروبات.

– ألعاب ( أكشن، مغامارات، ألعاب الورق، ألعاب النرد، الكازينو، الألغاز، السباق، الرياضه، تنظيم الوقت، الاستراتيجيات، الكلمات، الموسيقى، الألعاب الترفيهيه، ألعاب الأطفال و الألعاب العائليه).

– الصحه واللياقه.

– الحياه اليوميه.

– طب.

– موسيقى.

– الخرائط.

– اخبار.

– صور وفيديوهات.

– الاختراعات.

– التسوق.

– شبكات  تواصل اجتماعي.

– رياضه.

– فنون.

– موضه.

– رسومات.

– أماكن.

– سياحه.

– سفر.

– خدمات.

– طقس.

–  الاهتمام بالمنزل.

– علوم.

– اهتمامات النساء والرجال.

وغيرها الكثير من التطبيقات التي تصدر كل يوم ولحظة في مختلف المجالات.

 

كيفيه وصول التطبيقات إالى المتجر

يبدأ المبدعون بإختراع الأبلكيشن أو تطويرها ويقومون بإرسالها إلى فريق أبل والذي يقوم بدوره بالتحقق من مدى توافق وملائمة الأبلكيشن ودرجة خلوها من الثغرات ويتم الموافقة عليها ويبدأوا بنشر التطبيق ويصبح جاهزاً بشكل مجاني أو بشكل مدفوع على حسب اتفاقية المخترع من شركة أبل وجوجل.

ويتاح مع كل أبلكيشن إمكانية تطويرها بالموديل الأحدث أو المطور، وتم إنطلاق فكرة متجر التطبيقان في عام 2008 حيث كان المدير التنفيذي وقتها السيد ستيف جوبس، حيث بدأ فكرته  في عام 2007 وتم تأجيلها لحين انطلاقها من جديد في شهر مارس من العام الذي يليه 2008، وانطلق انطلاقا مثيراً وأصبح الأول من نوعه في عالم التطبيقات والانترنت.

 

هل تعود أي منفعه على الشخص المبدع والمطور والتي يطرحها من خلال المتجر؟

تتيح فكرة اختراع وتطوير التطبيقات لصاحبها من أن يحقق دخلاً رائعاً، وتوجد ثلاث أنواع من المنفعه التي تعود عليه:

أولاً: طرح الأبلكيشن مجانا ولكن بداخلها العديد من الاعلانات التي يعود ربح مشاهدتها للمطور نفسه.

ثانياً: طرح ابلكيشن مجانا ولكن بها بعض الأجزاء المدفوعة والتي يحتاج مستخدمها لدفع بعض النقود للحصول على التطبيق كاملاً مفتوحا وأيضاً يستفيد المطور والمتجر من هذه المبالغ المدفوعه.

ثالثاُ: طرح أبلكيشن مدفوعه بالكامل والتي يحتاج المستفيد أن يدفع ثمنها ليمتلكها ويتستمتع بكل ما فيها

من معلومات وخدمات جميله ورائعه.

 

هل هناك إجراءات لقبول التطبيقات من قبل شركة جوجل وأبل؟

بالفعل هناك العديد والعديد من الشروط والإجراءات لقبول التطبيق او تطويره، حيث يقوم الشخص المطور بتقديم الأبلكيشن الخاصه به ويكون هناك إحتماليه من اثنين إما القبول وهذا إن تم من أول مره يكون شيئاً عظيماً أما إن قوبل بالرفض فيمكن للمطور أم يقدم التطبيق  للمراجعه قبل طرحه مره أخرى، فيقوم المطور بتقديم طلب رخصه للتطبيق  وإن خالف المطور الشروط يمكن لإدارة المتجر أن تحذفه نهائياً وتمنعه من وضع أي تطبيق في المستقبل، أما إذا منح الرخصه فيسمح له بوضع الأبلكيشن  على قائمة التدريب على سبيل التجربه من قبل بعض الأفراد.

 

بعض التغيرات التي طرأت على المتجر منذ ان بدأ حتى الآن

تطور المتجر في فترة التسع سنوات الماضيه والتي بدأت في عام 2008 وحتى عامنا هذا:

في عام 2008: تم انطلاق التطبيق وطرحه للعامه للتجربة والاستخدام.

في عام 2009: تم السماح بنزول الألعاب داخل المتجر.

في عام 2012: غيرت أبل لون الأبلكيشن من الأسود إلى اللون السماوي وأجرت بعض التعديلات المميزة.

في عام 2013: طرحت أبلكيشن خاصه بالاطفال وبعض الفئات العمريه المختلفه.

في عام 2017: صرحت أبل بأنها ستحذف التطبيقات التي لم يتم استخدامها منذ 2012، وأعلنت عن الكثير من التحديثات التي تطرحها وبعض التغييرات الجذريه في المتجر بأكمله.

في النهاية علينا أن نعترف بدور شركة أبل العظيم في التطور السريع الذي يحيط بالتكلونوجيا من كل نواحي حياتنا وعلينا أن نكن لهم كل الإحترام والتقدير على جهودهم المبذولة في تطوير متجرهم الإلكتروني وحرصهم على إقتنائه على أفضل التطبيقات .

 

Facebook Comments